أخبار عاجلة
الرئيسية / بيانات و أنشطة / البيان المشترك للتنظيمات الوطنية بشأن العدوان الإيطإلى على المجال الإقليمي الليبي

البيان المشترك للتنظيمات الوطنية بشأن العدوان الإيطإلى على المجال الإقليمي الليبي

(بيان صحفي)

إجتمعت التنظيمات الإجتماعية والسياسية الوطنية الليبية  الرافضة لمؤامرة فبراير وعدوان الناتو، لمناقشة التدخل الإيطاليالمتمثل فى دخول البوارج الحربية الإيطالية المياه الإقليمية إستمراراً فى التدخل الأجنبي الفج فى الشأن الليبي الذي يعكس الإستهتار بإرادة الشعب الليبي وبالمواثيق والإتفاقيات الدولية، وبعد إستعراض مستجدات الموقف إتفق الحاضرون على ما يلي  : ـ

أولاً  / إدانة التدخل الإيطالي السافر الذى يعد عملاً عدوانياً وإختراقاً إضافياً لمعاهدة الصداقة والتعاون المشترك  المبرمة بين ليبيا وإيطاليا عام 2008 م .

ثانياً / يؤكد المجتمعون أن الشعب الليبي الذى قاوم العدوان الأسباني وحملات التتريك والغزو الإيطالي  وطرد الإستيطان الفاشستي والقواعد الأجنبية، يرفض أى مساس بوحدته وسيادته وإستقلاله ويرفض إستغلال ظروفه الراهنة فى المساس بحقوقه وثرواته وهويته، ويدعو إلى سرعة لقاء المكونات الإجتماعية والسياسية الوطنية والقبائل والمدن الليبية للتصدى للعدوان ومقاومته.

ثالثاً / يستنكر ويدين  المجتمعون الدول والمنظمات الإقليمية والدولية على صمتها حيال التدخل الأجنبي في ليبيا، ويحملها مسئولية أية تطورات تنتج عن ذلك، ويطالب القوى الشعبية العربية والإفريقية والعاليمة والقوى الديمقراطية والتقدمية في إيطاليا وأوروبا بتحمل مسئولياتها ورفض العدوان ودعم الشعب الليبي خدمةً للأمن والسلم الدوليين.

رابعاً / يدعو المجتمعون جماهير الشعب الليبي وقواه الحية والقوات المسلحة العربية الليبية ومجلس النواب للتصدي لهذا العدوان بكل الوسائل التي تكفلها المواثيق الدولية  .

خامساً / يرفض المجتمعون محاولات الغرب توطين المهجريين الأجانب في ليبيا ويؤكدون أن الشعب الليبي يرفض هذه المؤامرة ويتصدى لها، كما رفض وتصدى لمؤامرة فبراير وعدوان الناتو، ويؤكدون أنها إستمرار للعدوان على الأمة العربيه ضمن مشروع الشرق الأوسط الجديد.

سادساً / يري المجتمعون أن الحل في ليبيا يملكه الشعب الليبي وحده دون غيره ودون تدخل أجنبي، عبر حوار مجتمعي ليبي يفضي إلىمصالحة وطنية حقيقية تردّ فيها المظالم، وتجبر الأضرار،وتحترم الحقوق، ويفرج عن الأسرى، ويحترم الشهداء، ويعود المهجرون والنازحون إلى ديارهم، وتقود إلى إقامة دولة مدنية ديمقراطية يشارك فيها جميع الليبيين دون إقصاء أو تهميش.

ويري المجتمعون أن محاولات المجتمع الدولي لحل الازمة الليبية بحوار محدود بين الأطراف الفبرايرية المتصارعة علي السلطة لن يكون مجدياً، ويدعون المجتمع الدولي لإحترام الشعب الليبي وإشراك قواه الوطنية السياسية والقبائل الليبية في أى حل يراد له النجاح.

وفي الختام تعمل القوى الوطنية على بذل كافة جهودها السياسية والإعلامية لكشف المؤامرة، ويوجهون نداءً للجماهير الشعبية لضرورة تحقيق الوحدة الوطنية والوقوف صفاً واحداً ضد هذا الصلف الإستعماري، ونبذ الفتنة، وتجاوز الضغائن والإختلافات، وتسريع وتيرة الكفاح الوطني بكل الوسائل لتطهير ليبيا من الإرهاب والجريمة، وإقامة مؤسسات الدولة على أسس وطنية، والتنظيمات الإجتماعية والسياسية الوطنية .

▪مؤتمر القبائل والمدن الليبية

▪الحركة الوطنية الشعبية الليبية

▪جبهة النضال الوطني

▪التجمع الوطنى الليبي

▪الجبهة الشعبية لتحرير ليبيا

 

صدر بتاريخ 04-08-2017

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى