الرئيسية / ليبيا اليوم / ليبيا ملجأ «داعش» القادم

ليبيا ملجأ «داعش» القادم

حذّر دبلوماسي غربي من أن «داعش» قد يكون بدأ نقل عناصر من التنظيم إلى ليبيا؛ في محاولة لتقليل الخسائر البشرية خاصة في صفوف قياداته، وأن التنظيم خطط لذلك بعد خطاب الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي أعلن فيه الحرب على التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم «الدولة الإسلامية».

ورأى المصدر في حديث مع «بوابة الوسط» أن حالة الفوضى القائمة في ليبيا مع سيطرة قوى إسلامية متطرفة على جزء كبير من البلاد قد تسهل انتقال هذه العناصر إلى مناطق ليبية بعينها، مشيرًا إلى لجوء عدد كبير من المقاتلين المتطرفين الإسلاميين من مالي إلى ليبيا إثر التدخل العسكري الفرنسي الذي استهدفهم العام الماضي، وهو ما أكدته فرنسا على لسان وزير دفاعها أكثر من مرة.

يذكر أن قيادات «داعش» تضم في صفوفها عناصر ليبية عديدة، وعُيّن أحد هؤلاء ويدعى أبوقتادة الليبي واليًا على مدينة الموصل.

وأعلن أمير كتيبة أبي محجن الطائفي (تنظيم القاعدة في ليبيا) مبايعته لأمير دولة «داعش» أبوبكر البغدادي.

ونقلت جريدة «البلاد الجزائرية»، في وقت سابق عن مصادر استخباراتية، أن اتفاقًا تم بين جماعة أنصار الشريعة وتنظيم «داعش» يتضمن نقل عناصر من «داعش» إلى شمال أفريقيا وخاصة ليبيا لدعم أنصار الشريعة الموجودة بقوة في مدينة بنغازي ومدن ليبية أخرى منها درنة وسرت، على خلفية اجتماع ضم هؤلاء في تركيا.

ونقل موقع «العربية نت» تأكيد «خبراء» أن تزايد حالات السطو على البنوك الليبية وعمليات الخطف والابتزاز المالي من قبل الجماعات المتطرفة في ليبيا كلها تتم من أجل إرسال هذه الأموال إلى قيادة «داعش».

وذكرت صحيفة «إنترناشونال بيزنس تايمز» الأميركية في أحد تقاريرها أن لجوء تنظيم «داعش» إلى ليبيا بات شيئًا مؤكدًا.

واجتمع مسؤولون من المخابرات والأمن في تونس ومصر والجزائر في يوليو الماضي لدراسة تقارير أمنية غربية حذّرت من انتقال تنظيم «الدولة الإسلامية» للعمل في ليبيا، حسب صحيفة الخبر الجزائرية.

وحسب الصحيفة أيضًا فإن مصدرًا أمنيًا جزائريًا كشف أن انتقال «داعش» إلى ليبيا بات مسألة وقت فقط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى