الرئيسية / ليبيا اليوم / تونس لن تفتح أرضها وأجواءها للتدخل العسكري في ليبيا

تونس لن تفتح أرضها وأجواءها للتدخل العسكري في ليبيا

وزير الخارجية التونسي يؤكد أن بلاده لن تتخلى عن ليبيا ولن تتوقف عن دعمها في سبيل الخروج من الأزمة الراهنة وخاصة معاركها ضد الدولة الإسلامية.

ميدل ايست أونلاين

التنسيق متواصل

تونس – نفى وزير الشؤون الخارجية التونسي خميس الجهيناوي أن فتح الأراضي والأجواء التونسية أمام أي تدخل عسكري محتمل على ليبيا، معتبرا أن حربها الدائرة ضد الإرهاب هي شأن ليبي بحت لا يتطلب أي تدخل عسكري أجنبي.

وقال الجهيناوي أن تونس لن تستعمل عبر أراضيها ولا عبر فضائها السلاح ضد ليبيا، ولن تقوم بتدخلات عسكرية فيها إيمانا منها بأن فض النزاعات لا يكون إلا بطرق سلمية. وشدد على أن الملف الليبي لا يزال في صدارة اهتمامات تونس، لا سيما المسائل المتعلقة بالتطورات الميدانية التي تشهدها ليبيا وخاصة المعارك الدائرة بمدينة سرت الليبية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضح وزير الخارجية التونسي أن “الجهود التي يقودها الليبيون لضرب الإرهابيين في مدينة سرت وغيرها يأتي في صميم الموقف التونسي الرافض لأي تدخل عسكري خارجي في ليبيا والمؤكد على أن مواجهة هذه المسألة، هو شأن ليبي”.

وأشار إلى أن “أمن ليبيا من أمن تونس التي تعرضت إلى تهديدات إرهابية بسبب الحدود المفتوحة بين البلدين”، لكنه شدد على أن تونس لم تتخل عن ليبيا ولن تتوقف عن دعمها في سبيل الخروج من الأزمة التي تواجهها مشيرا إلى أن المستشفيات التونسية استقبلت عديد الجرحى الذين سقطوا جراء المعارك الأخيرة.

وأضاف أن الاتصالات بين الجانبين لم تتوقف منذ الزيارة التي أداها رئيس الحكومة الحبيب الصيد إلى طرابلس مشيرا إلى أن هناك توجها لتقييم العلاقات التونسية ـ الليبية، على المستوى التجاري ولعقد اجتماع مشترك للنظر في سبل دفع هذه العلاقات وتفعيلها.

وأضاف الجهيناوي أن الخطر الإرهابي الذي يواجه تونس، قائم على ضوء الأحداث التي تعرفها ليبيا، مشددا على أن تونس على أتم الاستعداد للذود عن أمنها.

وأشار وزير الخارجية التونسي إلى أن دحر الإرهاب في ليبيا من مصلحة تونس وكل دول الجوار، مشيرًا في السياق إلى أن التنسيق كبير بين تونس ومصر والجزائر حول ما يجري في ليبيا.

وكان الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي قد أعلن سابقا تأييده التدخل العسكري الخارجي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا، على أن تكون الضربات موجهة ضده بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة.

وتبادلت ليبيا وتونس الزيارات الدبلوماسية بعد تشكيل حكومة الوفاق الوطنية برئاسة فائز السراج حيث توجه رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد إلى طرابلس في زيارة التقى خلالها بجملة من المسؤولين الليبيين بحكومة الوفاق على غرار السراج وتم فيها تدارس جملة من الأوضاع المعلقة بين البلدين بسبب الأحداث.

كما قام السراج بزيارة هو الآخر إلى تونس استمرت ليومين والتقى فيها عددا من كبار مسؤولي الدولة التونسية على غرار رئيس الدولة.

وتخشى تونس على أمنها بسبب الحدود المفتوحة مع ليبيا، مخافة أن يتسلل الإرهابيون إلى الأراضي التونسية على غرار ما حدث على الحدود التونسية مؤخرا عندما حاول أكثر من 200 عنصر تابع لتنظيم الدولة الإسلامية اقتحام مدينة بن قردان وإقامة إمارة لكن قوات الأمن والجيش تصدت لهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى