الرئيسية / بيانات و أنشطة / بيان صحفي للحركة الوطنية الشعبية الليبية حول العمل الارهابي بمنطقة السلماني بمدينة بنغازي.

بيان صحفي للحركة الوطنية الشعبية الليبية حول العمل الارهابي بمنطقة السلماني بمدينة بنغازي.

تدين الحركة الوطنية الشعبية الليبية العمل الإرهابي البشع الذي وقع بمنطقة السلماني بمدينة بنغازي، والذي اودى بحياة عشرات المواطنين من المصلين والمارة بالقرب من أحد المساجد بتاريخ 23/01/2018 حيث تحولت اجسادهم الى اشلاء في تفجيرات متزامنة ومتتالية امام المسجد في مشهد دامي ومؤلم أعاد للأذهان احداثاً واعمالاً إرهابية مشابهة لهذا العمل الجبان في منطقتي سلوق والقبة خلال العامين الماضيين.
وتتقدم الحركة الوطنية الشعبية الليبية لأهالي الضحايا في هذه الجريمة البشعة باحر التعازي ولأهاليهم وذويهم جميل الصبر والسلوان، ونسال الله ان يمن بالشفاء العاجل للمصابين الأبرياء .
وتذكر الحركة بان هذه الاعمال الاجرامية من خطف وتعذيب وقتل لليبيين والتفجيرات الإرهابية والعمليات التي تقوم بها الميليشيات المسلحة وانتشار التنظيمات الإرهابية في كل مناطق ليبيا هي نتاج الفوضى التي خلفتها نكبة فبراير وما نتج عنها من فراغ كبير امني وسياسي.
وتهيب الحركة بالليبيين جميعا التصدي لأدوات هذا الاٍرهاب الوافد مع المؤامرة الوافدة والتي خلفت القتل والنزوح والفتنة والدمار للممتلكات والمؤسسات العامة والخاصة وآخرها اشتداد حالة العوز والفقر والحرمان والمجاعة للشعب الليبي. تجدد الحركة استنكارها وادانتها لهذه العملية البشعة وغيرها من الاعمال المشابهة وتحمل جميع الحكومات والهياكل السياسية والسياسيين في المشهد الليبي وبعثة الامم المتحدة التي لم تحسم موضوع تعدد الميليشيات المسلحة ولم تحسم موضوع نزع السلاح من أعضاء هذه الميليشيات كما انها لم تدعم القوات المسلحة والاجهزة الأمنية لتوفير الحماية والأمن للشعب الليبي.
الحركة في هذا الصدد تتوجه الى القوات المسلحة العربية والاجهزة الأمنية بتكثيف العمل والقيام بدورها في اجتثاث هذه الجماعات الإرهابية ومتابعة الإرهابيين والكشف عن تحركاتهم ومصادر دعمهم وتمويلهم وتناشد الشعب الليبي المزيد من الالتفاف ودعم قواته المسلحة واجهزة الشرطة والأمن العام بالجهد المادي والمعنوي والإسناد لمحاربة الاٍرهاب وتطهير البلد من جميع خلايا الاٍرهاب المحلي والوافة
الحركة الوطنية الشعبية الليبية تدين التدخل السافر من قبل الدول الخارجية في الشأن الليبي ودعمهم للكيانات غير الشرعية بالأسلحة والمتفجرات والصواعق القاتلة كما هو الحال في إرسال السفن المحملة بهذه الأسلحة التي تسلم للمجرمين الارهابين من قبل بعض الدول الراعية للإرهاب وعلى راسها تركيا ودولة إمارة قطر، الشريكين الأساسيين في المؤامرة على الشعب الليبي ونظامه السياسي الوطني.
رحم الله الشهداء من المواطنين الأبرياء والأطفال وشفى الله الجرحى والمصابين ولا نامت اعين الجبناء.
الحرية للوطن والسيادة للشعب الحركة الوطنية الشعبية الليبية

صدر ببنغازي24/01/2018

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى