الرئيسية / بيانات و أنشطة / تصريح اعلامي

تصريح اعلامي

تدين الحركة الوطنية الشعبية الليبية عملية الإعتقال التي تعرض لها الدكتور علي الصيد منصور أمين عام التجمع الوطني الليبي، بتهمة ما اسموه تأييده لعملية الكرامة والتي نفاها التجمع في بيان صدر عنه اليوم

إن هذا السلوك يؤكد منهجية الكذب التى يسوقها متصدري المشهد الفبرايري الميليشياوي والدعاية الزائفة حول إشاعة الديمقراطية وحرية التعبير.

والحركة الوطنية الليبية الشعبية، إذ تستنكر حملة الإعتقالات التي تشنها الجهات الأمنية الرسمية و الميليشياوية التابعة لما يسمى حكومة الوفاق ضد المؤيدين للقوات المسلحة العربية الليبية، تُذكر المتحكمين بزمام السلطة في العاصمة طرابلس بأن أعمال الإعتقال والتضييق على الليبيين والليبيات تحت ذريعة تأييدهم للقوات المسلحة العربية الليبية، يشكل انتهاكا للحقوق المدنية والسياسية المكفولة في كافة العهود والمواثيق الدولية، وتطالب بالكف عن هذه الممارسات القمعية والسماح لليبيين والليبيات بممارسة حرية التعبير والتظاهر السلمي دون أية مضايقات.

في الختام، تعرب الحركة عن تضامنها مع التجمع الوطني الليبي وتطالب الجهة التي تعتقل أمينه العام بضرورة إطلاق سراحه وتمكينه من ممارسة حقه في التعبير بكل حرية.

الحرية للوطن والسيادة للشعب

 

ناصر سعيد

المتحدث الرسمي بإسم

الحركة الوطنية الشعبية الليبية

2019.07.20 م.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى