الرئيسية / ليبيا اليوم / اتفاق بيع النفط الليبي: الحاكم العسكري شرق ليبيا يهدد بقصف الناقلات النفطية ورئيس مؤسسة النفط يعتبر الاتفاق غير شرعي

اتفاق بيع النفط الليبي: الحاكم العسكري شرق ليبيا يهدد بقصف الناقلات النفطية ورئيس مؤسسة النفط يعتبر الاتفاق غير شرعي

هدّد عبد الرازق الناظوري “الحاكم العسكري” التابع لحكومة عبد الله الثني المنبثقة عن مجلس النواب في طبرق شرقي ليبيا وغير المعترف بها دوليا باستهدف ناقلات النفط الأجنبية في حالة اقترابها من السواحل الليبية و محاولتها نقل النفط الليبي دون اتفاق مسبق مع المؤسسة الوطنية للنفط شرق البلاد.

يأتي هذا التهديد بعد حوالي أسبوع من زيارة المبعوث الأممي إلى ليبيا منطقة راس لانوف ولقائه ابراهيم الجضران آمر حرس المنشآت النفطية و الاتفاق على استئناف تصدير النفط من ميناءي راس لانوف والسدرة بالتنسيق مع الحكومة التوافقية المدعومة من الأمم المتحدة.

وأكد الناظوري لوسائل الإعلام أن طائراتهم العسكرية ستقوم باستهداف السفن وناقلات النفط الأجنبية في حالة تحركها باتجاه المياه الإقليمية الليبية بحسب تعبيره.

و تعاني المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا من الانقسام في ظل حالة الفوضى التي تعيشها البلاد والانقسامات السياسية المتواصلة و تعدد الأجسام التنفيذية في الدولة، حيث انقسمت المؤسسة إلى مؤسستين واحدة في العاصمة طرابلس موالية لحكومة التوافق الوطني و الأخرى في مدينة بنغازي (1000 كلم شرق طرابلس) تدين بالولاء لمجلس النواب المعترف به و الرافض لحكومة الوفاق. وكان مسؤولو المؤسسة قد اتفقوا بداية هذا الشهر على تشكيل هيكلة جديدة للمؤسسة بهدف توحيدها وانهاء الخلافات بشأن من له الأحقية في تصدير النفط.

وتقضي الهيكلة الجديدة بأن يبقى مصطفى صنع الله، رئيس المؤسسة الوطنية في طرابلس رئيسا لها، في حين يشغل ناجي المغربي رئيس المؤسسة التي تشكلت في الشرق منصب عضو مجلس الإدارة. كما تم التأكيد على أن المؤسسة هي جهة حيادية بعيدة عن التجاذبات السياسية وهي الجهة الوحيدة التي لها حق بيع وتصدير النفط الليبي.

من جانبه اعتبر رئيس المؤسسة في طرابلس مصطفى صنع الله زيارة المبعوث الأممي الأخيرة إلى منطقة الموانئ النفطية غير قانونية لافتقارها الترتيبات المعتادة مبديا تخوفه من مطالبة الشركات العالمية بتعويضات مالية كبيرة نتيجة الضرر الذي وقع عليها جراء إغلاق الموانئ مؤكدا في ذات السياق أن إنتاج ليبيا من النفط حاليا لا يكاد يغطي المحروقات بسبب استمرار إغلاق الموانئ النفطية لأكثر من سنتين.

يشار إلى أن معدلات الإنتاج الحالية للنفط في ليبيا متدنية وبلغت 350 ألف برميل يومياً، بينما وصلت في الظروف الطبيعية إلى 1.6 مليون برميل يوميا. ويبلغ الاحتياطي النفطي في ليبيا 39 مليار برميل. وتعتمد ليبيا على إيرادات النفط في تمويل أكثر من 95% من الخزانة العامة للدولة.
مونت كارلو الدولية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إلى الأعلى